ما لاتعرفه عن شهود يهوه | شهود الشيطان لا شهود يهوه | شهود يهوه وأسرارها | شهود يهوه | شهود يهوه عبر العصور

https://kingdomoftheearth.blogspot.com/2020/01/blog-post_54.html

 مُختصر تاريخ البدع والهرطقات التي ظهرت

 في الكنيسة عبر العصور 

القرن التاسع عشر الميلادي ]

{ ظهور جماعة شهود يهوه }

بداية ظهور جماعة شهود يهوة وإنتشارها في العالم

إن جماعة ” شهود يهوه ” – هي في واقع الأصل ( جماعة غير مسيحية ) ، ذات معتقدات لاتتفق والإيمان المسيحي القويم ، فهي جماعة لا تعترف بالثالوث القدوس ، ولا تعترف بالطوائف المسيحية الأخرى – كالأرثوذكسية والكاثوليكية ، ويفضلون أن يُدعوا بشهود يهوه تمييزًا لهم عن الطوائف المسيحية الأخرى ، وكانت بداياتهم في أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر الميلادي ، في ولاية بنسلفانيا الأمريكية ، على يد ” تشارلز تاز راسل “، وقد نشأت جماعة شهود يهوة في مُبتدأ الأمر ، في صورة مجموعة صغيرة لدراسة الكتاب المقدس ، وكبرت هذه المجموعة فيما بعد لتصبح “تلاميذ الكتاب المقدس”. 

https://kingdomoftheearth.blogspot.com/2020/01/blog-post_56.html

تشارلز تاز راسل 

1852م – 1916م
مؤسس جماعة شهود يهوة

بعد ذلك ، وإستكمالاً لنشر تعاليم تلك الجماعة – قام ” تشارلز تاز راسل ” بإنشاء مجلة كانت تصدر بإنتظام ، أطلق عليها إسم  ” برج المراقبة “ ، وكان يبث من خلالها ، تعاليمه التي تأسست عليها تلك الجماعة.

هذا – وتتميز جماعة شهود يهوه بروابطهم المتينة ، دون أية حواجز عرقية أو قومية ، في جميع أنحاء العالم ، ووعظهم التبشيري الدؤوب في الذهاب إلى أصحاب البيوت ، وعرض دروس بيتية مجانية في الكتاب المقدس ، ورفضهم لمظاهر الإحتفالات ، التي يزاولها أغلب – إن لم يكن كل المسيحيين – بميلاد السيد المسيح ، ولا يحتفل الشهود أيضاً بأعياد الميلاد الفردية ، ولا يخدم الشهود في الجيش ، وهم محايدون سياسياً ، إذ لا يتدخلون بأي شكل من الأشكال في السياسة ، كما أنهم لا يؤمنون بالثالوث القدوس ، ولا بشفاعة القديسين ، ولا بنار الهاوية ، وذلك كوسيلة لتعذيب الأشرار ، كما يؤمنون بأن 144 ألف مسيحي ممّن يدعونهم ” ممسوحين بالروح القدس ” ، سيملكون مع المسيح في الملكوت – ( بحسب مفهومهم ) – الملكوت هو عبارة عــن :

( حكومة سماوية برئاسة السيد المسيح ) ، وبأن بقية الأشخاص الصالحين ، سوف يعيشون في فردوس أرضي ، إذ سيرثون الأرض ويتمتعون بالحياة الأبدية ، بفضل تلك الحكومة السماوية.
هذا – ويؤكد جماعة ( شهود يهوه ) ، أن الإسم : ( يهوه ) – هو إسم الله ، وهو يرد في الكتاب المقدس ( المخطوطات الاصلية ) أكثر من 7200 مرة ، (مزمور18:83) ، ولكن المترجمين قاموا بإستبدال الإسم بلقب ” الرب “. 
ويكنّ الشهود مقداراً كبيراً من الإلتزام بعقيدتهم وحرصاً أشدّ في حضور الاجتماعات التي تعقد مرتين في الأسبوع في القاعات العامّة وفي حضور المحافل التي تعقد 3 مرات في السنة في قاعات أكبر أو ملاعب رياضية ، وقد قام الشهود بإتّخاذ اللقب “شهود يهوه” بشكل رسمي في عام 1931 م ( إشعياء 10:43 ).

https://kingdomoftheearth.blogspot.com/2020/01/blog-post_56.html
     صورة لأول إئتلاف رسمي يتم إعلانه رسمياً لجماعة 
شهود يهوة

المرفوض والمقبول في الكتاب المقدس 

يؤمن شهود يهوه بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله ، ويعتبرون أسفاره الـ 66 موحًى بها ودقيقة تأريخياً. 

وما يُدعى عموماً العهد الجديد يفضّلون الإشارة إليه بعبارة “الأسفار اليونانية المسيحية” ، والعهد القديم بعبارة ” الأسفار العبرانية”. 
وفي حين يقولون – إن المسيحيين – غير مُلزمين بحفظ شرائع التوراة الواردة في “الأسفار العبرانية” – وإنما يخضعون لتعاليم “الأسفار اليونانية” ، يقتبس شهود يهوه من الأسفار اليونانية والعبرانية على حد سواء ، ويفهمون نصوصها حرفياً ، إلا حيث تدل التعابير أو سياق الكلام على نحو واضح أن المعنى مجازي أو رمزي. 
وهم يقولون أنه فيما تنتظر بعض نبوات الكتاب المقدس الإتمام، فإن الكثير من النبوات قد تم ، أو انه قيد الإتمام ، والهدف الأهم لكل واحد من شهود يهوه هو التبشير بملكوت الله باعتبارهِ الحل الوحيد والقريب لمشاكل العالم المتفاقمة، وكذلك تعريف الناس على اسم الله الفريد – يهوه – كما يذكر الكتاب المقدس.
كما أنهم يمنعون أتباعهم من التدخين بإعتبارهِ مؤذياً للجسم ويخالف كلمات القديس بولس ” لنطهر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح ” (2 كورنثوس 7: 1)
ويمنعوهم أيضاً من خدمة العلم ، لأنهم يعتبرون أن ولاءهم هو لملكوت الله وجميع حكومات العالم في نظرهم هي موجودة بسماح من الله القادر على كل شيء لكنها تخضع لسلطة الشرير ” الشيطان “  ) يوحنا 5: 19 ) ، ويقولون إن تحية العلم هي نوع من عبادة الأصنام ، فيمتنعون عن أداء تلك التحية بإعتبارها طقساً دينياً. 
غير أنهم يشددون على إحترام قوانين الدولة ما دام ذلك لايتعارض مع الولاء المطلق لله ولملكوته.

قاعة الملكوت
كما أنهم أيضاً يحرمون عملية التبرع بالدم بسبب قدسيته ، فكل إنسان بحسب اعتقادهم يمتلك حياته في دمه ولا يجوز ان تنتقل تلك الحياة لإنسان آخر حتى لو كان مشرفاً على الموت ويحتاج لمتبرع بالدم ، وان الدم الوحيد القادر على الإنقاذ هو دم المسيح الكريم. غير أنهم يقبلون بالبدائل الطبية للدم.
ويقولون أيضاً إن المسيح لم يمت على  صليب،كما تعتقد طوائف العالم المسيحي بل على عمود أو خشبة (الكلمة الاصلية اليونانية staurós (، كما هو موجود في أسفار الكتاب المقدس، لذلك فهم لا يضعون الصليب على الصدور وفي البيوت، كما أنهم لا يستعملون الصور والتماثيل في عبادتهم. وفي حين يؤمنون بأن مريم وَلدت المسيح وهي عذراء، يفسّرون نصوص الإنجيل التي تتحدث عن “إخوة يسوع” بالقول إن مريم أنجبت أولادا آخرين من زوجها يوسف بعد ولادة المسيح ، وقد خصصت مجلتهم “برج المراقبة ” – عدد 1 يناير 2009 مقالات حول الاستفادة من مثال مريم والإقتداء بهـــا. 
لكل هذه الأسباب مُجتمعة – تعتقد طوائف العالم المسيحي ان شهود يهوه هي بدعة واتباعها ليسوا بمسيحيين.


الإحصائيات الأخيرة لأتباع شهود يهوه حول العالم

إن لجماعة شهود يهوه ، أتباعها المُتأثرين بأفكارها وإتجاهاتها في جميع دول العالم تقريباً ، حتى في  الدول الشيوعية ،والملحدة ، ومعروفون بسلوكهم المسيحي الحسن وإتباعهم للقوانين واحترامها والتسامح مع كل الأطياف والثقافات. ومن الجدير بالاهتمام أن عمل شهود يهوه مسموح به في العالم العربي فقط في كل من جمهوريتي لبنان والسودان، حيث يناهز عددهم 3600 في لبنان و700 في السودان بحسب ما ذكر في كتابهم السنوي لعام 2013، وهو الأمر الذي يطرح إشكالية الحرية الدينية وإقصاء بعض الطوائف في العالم العربي.

وبحسب تقريرهم العالمي لعام  2019، تشير إحصائيات الشهود ان أتباعهم الملتزمون 8,683,117 في 240 بلداً ، وتستند الإحصائية على عدد الذين يقومون بالعمل التبشيري في بيوت الناس. 

وقد لا نتوخّى الدقة في الإحصاء ، إذ استثنى الإحصاء الأطفال دون سنّ العاشرة، وإستثنى كذلك أتباع فكر الشهود الذين لا يقومون بالأعمال التبشيرية المنزلية. فنستنتج مما سبق ، إن الإحصائية متحفّظة بعض الشيء – فهناك 20 مليون نسمة يحضرون ” عشاء الرب “ ، والذي يقام مرة واحدة كل عام في الرابع عشر من شهر نيسان بحسب التقويم القمري.

لا تدّخر جماعة الشهود من نشر معتقداتها في شتّى بقاع الأرض ، ويؤكد شهود يهوه على نشر معتقداتهم عن طريق المادة المكتوبة. 

ويقوم الشهود بطبع ونشر مجلة : إستيقظ –Awake   ، والتي تنشر في 221 لغة. وتتناول المجلة مواضيع متنوعة ، ولكن تتم معاينة ومداولة تلك المواضيع العامّة من وجهة نظر الكتاب المقدس. 

كما تُحرص جماعة شهود يهوة أيضاً على نشر مجلة

 برج المراقبة  The Watchtower 

المجلة الأقدم في تاريخ جماعة شهود يهوة ـ والتي كان ” تشارلز تاز راسل ” – هو أول من قام بإصدارها ، وتُطبع هذه المجلة بـ357 لغات وتتناول شرح مبادئ الكتاب المقدس، ويقدّر توزيع المجلة بـ 93 مليون نسخة. يصدر شهود يهوه أيضا مطبوعات تشرح الكتاب المقدس بأكثر من 1000 لغة، حتى باللغات التي ينطق بها عدد قليل من الأشخاص الساكنين في المناطق النائية. موقعهم على الإنترنت يزود معلومات بمئات اللغات .

حركات المقاومة والرفض لأفكار شهود يهوه 

على الرغم من وجود أتباع لجماعة شهود يهوة في أنحاء متفرقة من العالم ، إلا أن الكثير من أتباعهم خصوصاً في الدول غير المدنية التي تعرف تراجعاًَ كبيراً في الحريات والحقوق المدنية في العالم المعاصر يشتكون على غرار أتباع الديانة البهائية.

ويُصرِّحون أنهم يعانون بشدة من الاضطهاد والإقصاء والملاحقة المُمنهجة في العديد من الدول ، وأحياناً كثيرة الملاحقة والتحريض والحرمان من حرية التعبير والتجمع في الأماكن والمنشآت العمومية ، وحرمان أتباع ديانتهم من حق الوعظ في إطار حق الاعتقاد كمجموعة دينية وثقافية عالمية لا عُنفية لا إثنية وطائفة مسيحية قائمة بذاتها ، مسالمة ومنصهرة في المجتمعات المدنية والقيم العلمانية الحديثة، حيث تتبنى ثقافة التسامح والتعايش الاجتماعي والديني مع مختلف الطوائف والأديان ورفض الإقصاء والعنف والتحريض على الأشخاص أو الجماعات أو الإثنيات. 

ويشتد هذا الضغط بالخصوص في معظم الدول غير العلمانية المُنغلقة والمتشددة بخصوص حرية التعبير وحرية المعتقد والتجمع، المتعلقة بالحقوق والحريات المدنية المتطورة في العصر الحديث.

كما يتهم البعض هذه الجمعية بأنها جماعة  يهودية، وهو أمر ينكرهُ شهود يهوه. 

إلا أن طائفة شهود يهوه تواجه نقداً حاداً كطائفة مسيحية حديثة، رغم انسجامها في القيم العلمانية والمدنية مع الدولة الحديثة ، وتبني قيم التسامح الاجتماعي والثقافي والانفتاح. ويتجلى الانتقاد في عدم تعامل شهود يهوه مع عمليات نقل والتبرع بالدم، الأمر الذي يراه المعارضون منافيا لحاجة المستشفيات الطبية لعمليات التبرع بالدم ذات الطابع الإنساني ، مما قد يتعارض حسب “المنتقدين” مع القيم الإجتماعية والإنسانية في ثقافة التبرع والعطاء من أجل المجتمع.


Leave a Comment